14 مايو، 2021

الحياة تعود لـ«قناة السويس» بعد تعويم السفينة الجانحة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«سمعة مصر في رقبتك».. رئيس «قناة السويس»: كلمات السيسي كانت الدافع لتعويم السفينة

رئيس قناة السويس عن السفينة الجانحة : «تعويمها يستغرق 3 أشهر في أي مكان بالعالم»

وأضاف الرئيس -فى تدوينة عبر صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعى: «لقد نجح المصريون فى إنهاء أزمة السفينة الجانحة بقناة السويس رغم التعقيد الفنى الهائل الذى أحاط بهذه العملية من كل جانب، وبإعادة الأمور لمسارها الطبيعى، بأيدٍ مصرية، يطمئن العالم أجمع على مسار بضائعه واحتياجاته التى يمررها هذا الشريان الملاحى المحورى.. وإننى أتوجه بالشكر لكل مصرى مخلص أسهم فنيًا وعمليًا فى إنهاء هذه الأزمة».

وتابع الرئيس: «لقد أثبت المصريون أنهم على قدر المسؤولية دومًا، وأن القناة التى حفروها بأجساد أجدادهم ودافعوا عن حق مصر فيها بأرواح آبائهم.. ستظل شاهدًا أن الإرادة المصرية ستمضى إلى حيث يقرر المصريون.. وسلامًا يا بلادى».

وأعلن الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، انتهاء أزمة جنوح سفينة الحاويات البنمية «إيفرجيفين» بنجاح، من خلال بدء تعويم السفينة الجانحة منذ أسبوع بالمجرى الملاحى، فى الساعات الأولى من صباح أمس، بعد استجابتها لمناورات الشد والقطر، حيث تم تعديل مسارها بشكل ملحوظ بنسبة 80% وابتعاد مؤخرتها عن الشط بمسافة ١٠٢ متر بدلًا من ٤ أمتار.

وأشاد «ربيع» برجال هيئة قناة السويس الذين نجحوا فى تنفيذ هذا العمل العظيم، مثمنًا جهودهم خلال الفترة الماضية وقيامهم بأداء واجبهم الوطنى على أكمل وجه، مؤكدًا أن السفينة البنمية فى طريقها للبحيرات المُرة، وذلك حتى مثول الجريدة للطبع.

وشاركت هيئة موانئ البحر الأحمر، بالقاطرتين «تحيا مصر 1» و«تحيا مصر 2» فى تعويم «إيفرجيفين»، حيث دفعتا مقدمة السفينة ناحية الشمال، بمشاركة القاطرة الهولندية «APL GUARD».

وقال صبرى نصر، مدير مركز المحاكاة التابع لهيئة قناه السويس، خلال مؤتمر، أمس، إن رجال هيئة قناة السويس قاموا بعمل عظيم لإعادة تعويم السفينة البنمية، حيث قامت وحدات الإنقاذ وقاطرات الهيئة بمحاولات الإنقاذ بعرض القناة منذ اللحظة الأولى.

نجاح تعويم السفينة الجانحة «إيفر جيفين» بأياد مصرية

وأضاف «نصر» أن الحادث وقع بسبب انعدام الرؤية الناتجة عن سوء الأحوال الجوية، نظرًا لمرور البلاد بعاصفة ترابية، حيث بلغت سرعة الرياح 40 عقدة، ما أدى إلى فقدان القدرة على توجيه السفينة ومن ثم جنوحها، لافتًا إلى أن مهمة مركز المحاكاة هى تدريب رجال هيئة قناة السويس على التعامل مع جميع الظروف غير الطبيعية لعبور السفن بالقناة، عبر محاكاة آلية وتدريب شاق.

واستعرض «نصر» جهود الهيئة لتعويم السفينة، حيث تم تنفيذ أعمال الشد والدفع بواسطة 8 قاطرات عملاقة، فى مقدمتها القاطرة «بركة 1» بقوة شد 160 طنًا، بالإضافة إلى أعمال التكريك بمحيط «إيفرجيفين» بواسطة الكراكتين «مشهور، والعاشر من رمضان»، وإزالة الرمال المحتجزة عند مقدمة السفينة من خلال 4 حفارات أرضية.

واجتمع فريق عمل الشركة الهولندية مع لجنة إدارة الأزمات بالهيئة، لوضع سيناريوهات سبل تعويم السفينة، كما أن أعمال التكريك تمت بمراعاة أقصى معايير الأمان الملاحى، وذلك بالحفاظ على مسافة آمنة تقدر عند أقرب نقطة مسموح بها للاقتراب من السفينة الجانحة بنحو 10 أمتار.

وبدأت مناورات الشد والقطر، بواسطة 12 قاطرة من 3 اتجاهات مختلفة، حيث عملت القاطرتان «بركة 1» و«عزت عادل» على شد مقدمة السفينة، فيما قامت 6 قاطرات بدفع مؤخرتها جنوبًا، حتى تم تعديل مسار السفينة لتصبح بشكل كامل بمنتصف المجرى الملاحى.

وذكرت مصادر بقناة السويس أنه من المنتظر أن يتم عبور السفن الموجودة بانتظار قناة السويس، طبقًا لدورها، حتى تشغيل القناة بكامل طاقتها.

وتابعت: «سيتم تشغيل عملية مرور السفن عبر الممر المائى عقب وصول إيفرجيفين إلى البحيرات المُرة لتنطلق السفن الموجودة فى الانتظار داخل القناة بمناطق البحيرات المُرة وبحيرة التمساح وعددها نحو 70 سفينة، حيث إنها ضمن قافلة الشمال القادمة من بورسعيد والمتجهة إلى البحر الأحمر حيث المدخل الجنوبى للقناة».

بتاريخ:  2021-03-29