14 مايو، 2021

«فيتش» خسائر كبيرة تنتظر شركات إعادة التأمين العالمية بعد إغلاق قناة السويس

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وارتفعت أسعار الشحن على متن ناقلات منتجات النفط إلى ما يقرب من مثليها، بعد أن توقفت حركة السفن وتعطلت سلاسل الإمداد العالمية، مهددة بتأخير باهظ التكلفة لشركات تعانى بالفعل من قيود وباء كورونا.

وقالت مصادر فى قطاع التأمينات إن الشركة المالكة للسفينة «إيفر جيفين»، والشركة المؤمنة عليها، تواجهان تعويضات بملايين الدولارات، وأوضحت «فيتش» أن جزءا كبيرا من الخسائر من المرجح إعادة التأمين عليه من مجموعة عالمية من شركات إعادة التأمين، مضيفة أن ذلك سيزيد الضغوط على أرباح النصف الأول من السنة الحالية.

وبدورها، قالت شركة «ميرسك»، الدنماركية، كبرى شركات شحن الحاويات، إن جنوح السفينة فى قناة السويس أدى إلى عرقلة قطاع الشحن الدولى، وهو أمر قد لا يزول أثره قبل أسابيع وربما شهور.

وقالت مجموعة «ميرسك» للشحن، فى بيان: «بعد إعادة فتح القناة، فالآثار المضاعفة على القدرة والمعدات العالمية كبيرة»، وأضافت أن لها 3 سفن عالقة فى القناة، بخلاف 29 أخرى تنتظر الدخول، مضيفة أنها غيرت حتى الآن مسارات 15 سفينة لتبحر عبر طريق رأس الرجاء الصالح، وتابعت: «بتقييم وضع التكدس الحالى للسفن، قد يستغرق عبور كامل الصف 6 أيام أو أكثر».

ويمر نحو 30% من إجمالى حركة الشحن بالحاويات فى العالم يوميا عبر قناة السويس، البالغ طولها 193 كيلو مترا، وتنقل بضائع مثل الأرائك والإلكترونيات والملابس والأحذية، كما أن الحاويات الفارغة التى تحتاجها المصانع الآسيوية لشحن منتجاتها تعطلت أيضا أثناء توقف الملاحة فى الممر المائى. وقالت شركة «إم.إس.سى»، السويسرية، ثانى أكبر شركة شحن فى العالم، إن الوضع فى قناة السويس «تسبب فى أحد أكبر الاضطرابات لحركة التجارة العالمية فى السنوات الماضية».

وأوضحت نائب رئيس الشركة، كارولين بكوارت، فى بيان: «للأسف حتى بعد إعادة فتح القناة مع وجود عدد كبير من السفن المتأخرة فى انتظار العبور سيؤدى ذلك لتزاحم فى الوصول لبعض الموانئ، وقد نشهد مشكلات اختناق جديدة، ونتصور أن الربع الثانى من 2021 سيشهد عراقيل أكثر من الأشهر الثلاثة الأولى، وربما يصبح الأمر أكثر تحديا وصعوبة عما كان فى نهاية العام الماضى».

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن تحويل مسار سفن للإبحار حول القارة الإفريقية يعنى أن مزيدا منها يمر عبر مناطق ينشط فيها القراصنة، وأضافت: «على الرغم من أن التهديد من القرصنة الصومالية محدود حاليا، بسبب مجموعة من الأسباب من بينها العمليات العسكرية وتطبيق (بى.إم.بى 5) أو (إجراءات حماية السفن) ووجود حراسة مسلحة، فإن زيادة الملاحة عبر المنطقة قد يشكل فرصة لجماعات القرصنة الصومالية لمهاجمة السفن».

وكان بيتر بيردوفسكى، الرئيس التنفيذى لشركة «بوسكاليس»، الهولندية، قال إن تعويم السفينة الجانحة لم يكن بالأمر السهل، وأضاف بيردوفسكى أن قاطرة جديدة وصلت وتم ضخ المياه أسفل مقدمة السفينة للمساعدة على تحريرها.

شيكابالا يتسبب فى إلغاء قمة السلة .. ومدرب الأهلي : كسبنا أفريقيا بهدف أفشة (صورة)

رئيس قناة السويس عن السفينة الجانحة : «تعويمها يستغرق 3 أشهر في أي مكان بالعالم»

ترتيب منتخب مصر في تصفيات أمم أفريقيا بعد رباعية جزر القمر.. الفراعنة في الصدارة

بتاريخ:  2021-03-29

قراءه الخبر
شكرا لك