15 مايو، 2021

مختار نوح يكشف موعد سقوط حركة النهضة الإخوانية فى تونس العد التنازلى بدأ

حدد مختار نوح القيادى السابق بجماعة الإخوان الإرهابية، موعد سقوط حركة النهضة -إخوان تونس- متوقعا أن تشهد حركة النهضة سقوطا مروعا بعد 6 أشهر على أقصى تقدير.

وعدد “نوح” فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، الأسباب والشواهد التى جعلته يتوقع بداية نهاية حركة النهضة بعد 6 شهور، قائلا:” أغلب القوى السياسية التى تحالفت مع حركة النهضة بدأت تفك هذا الارتباط أو التحالف، بالإضافة إلى ذلك أن الشعب التونسى يئن كثيرا من إدارة حركة النهضة، كما أن مستوى المعيشة تراجع بشكل كبير فى تونس”.

وقال “نوح”:”العد التنازلى لجماعة الإخوان في تونس بدأ بعدما وقع خلافا بين الرئيس التونسى قيس سعيد ووحركة النهضة”، مشيرا إلى أن أغلب القوى السياسية في تونس الآن شبه توحدت ضد الإخوان فى تونس، كما أن الكثير من الكتاب والأدباء ينادون بأن تحذوا تونس حذو مصر والشعب المصرى إزاء ثورة 30 يونيو التى أسقطت جماعة الإخوان الإرهابية”.

وعن كيفية وصول ثروة راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة لما يزيد عن مليار دولار؟ قال “نوح” إن استثمارات جماعة الإخوان ليست في البلاد التي يتواجد فيها التنظيم، مؤكدا أن الأموال لا تمثل أى أزمة بالنسبة لجماعة الإخوان بل المال متوافر عند الجماعة”، مشيرا إلى أن مقرات الإخوان الأساسية في ماليزيا وبعض الدول الأوروبية”.

ومنذ أيام قليلة نشرت صحيفة “الأنوار” التونسية تحقيقا كشف عن حجم ثروة رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشى، حيث تصدر قائمة أثرياء تونس بثروة لا تقل عن 2700 مليار دينار بما يعادل (مليار دولار)، وذكرت الصحيفة فى تحقيق نشر يوم الجمعة تحت عنوان “الأنوار تفتح ملف ثروة الغنوشى” أن ثروة السياسى التونسى بلغت نحو مليار دولار فى شكل ودائع بنكية موجودة أساسا فى سويسرا، وحصص فى شركات موجودة خارج تونس، من بينها 3 شركات في فرنسا.

وقالت الصحيفة إن هذه الثروة الضخمة يديرها عدد محدود من أقارب راشد الغنوشى بينهم نجليه معاذ وسهيل، وصهره وزير الخارجية الأسبق رفيق عبد السلام، وأوضح التقرير أن الوساطة في تهريب الأسلحة إلى ليبيا تمثل هى الأخرى رافدا من روافد ثروة الغنوشى، الذى سهل مرور أكثر من 20 شحنة أسلحة إلى ليبيا مقابل عمولات بلغت 30 مليون دولار.

وكشفت الصحيفة عن أن زعيم حركة النهضة كون جزءًا كبيرًا من ثروته بفضل تجارة جوازات السفر التي يشرف عليها كاتب الدولة السابق للهجرة حسين الجزيري، وتحقق سنويا رقم معاملات يقدر قيمتها بنحو 220 مليون دولار، فضلا عن التهريب الذى يشرف عليه القيادى بالحركة والنائب الحالى فى البرلمان السيد الفرجانى.


بتاريخ:  2021-03-30

قراءه الخبر
شكرا لك