1 أغسطس، 2021
خلال أيام.. مصر تتسلم آخر شريحة من قرض صندوق النقد بقيمة 1.6 مليار دولار

خلال أيام.. مصر تتسلم آخر شريحة من قرض صندوق النقد بقيمة 1.6 مليار دولار

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وزير المالية: تعزيز الشراكة مع القطاع الطبي الخاص لإنجاح منظومة التأمين الصحي الشامل

وأكمل المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي اليوم المراجعة الثانية والأخيرة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر المدعوم بترتيب الاستعداد الائتماني لمدة 12 شهرًا (SBA).

يسمح استكمال المراجعة للسلطات بسحب ما يعادل 1،158.04 مليون وحدة حقوق سحب خاصة (حوالي 1.7 مليار دولار أمريكي)، وبذلك يصل إجمالي المشتريات بموجب اتفاقية الاستعداد الائتماني إلى 3763.64 مليون وحدة حقوق سحب خاصة (حوالي 5.4 مليار دولار أمريكي، 184.8 في المائة من الحصة). تمت الموافقة على الترتيب من قبل المجلس التنفيذي في 26 يونيو 2020 لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي للسلطات خلال أزمة COVID-19. يهدف البرنامج إلى تلبية احتياجات ميزان المدفوعات الناشئة عن الوباء، ودعم جهود السلطات للحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي مع الحفاظ على الإنجازات التي تحققت خلال السنوات السابقة، ودفع الإصلاحات الهيكلية الرئيسية.

ووافق المديرون التنفيذيون على فحوى تقييم الموظفين. وأثنوا على أداء مصر القوي في إطار «الترتيب الاحتياطي»، نتيجة استجابة السياسات في الوقت المناسب للأزمة والتنفيذ الثابت للبرنامج مع الأداء المفرط في أهداف البرنامج الرئيسية.

وفي الوقت نفسه، حذر المديرون من أن عدم اليقين العالمي لا يزال مرتفعا وشجعوا على مواصلة الجهود لحماية القدرة على تحمل الديون، وتعزيز الشفافية والحوكمة، وإجراء إصلاحات هيكلية لبناء اقتصاد أكثر اخضرارا ورقمية وشمولية.

وأشاد المديرون بالأداء المرضي مقارنة بالأهداف المالية، بما في ذلك الإنفاق على الصحة والحماية الاجتماعية. وفي إشارة إلى حالة عدم اليقين التي لا تزال مرتفعة، اتفقوا على المزيد من الضبط التدريجي للمالية العامة لدعم الانتعاش الاقتصادي. ومع ذلك، نظرًا للمخاطر الكبيرة التي تتعرض لها القدرة على تحمل الديون، فقد أكدوا على أهمية العودة إلى الفائض الأولي قبل COVID-19 من السنة المالية 2022/23 فصاعدًا.

ورحب المديرون باستراتيجية الإيرادات متوسطة الأجل واستراتيجية الديون المتوسطة الأجل.

وشددوا على أن التنفيذ القوي لهذه الاستراتيجيات، بما في ذلك تعزيز حشد الإيرادات، سيكون أساسياً لخفض الدين العام المرتفع واحتياجات التمويل الإجمالية مع خلق مساحة للإنفاق ذي الأولوية.

كما أكدوا على الحاجة إلى استمرار التقدم نحو مزيد من الشفافية المالية، بما في ذلك الشركات المملوكة للدولة.

وأشاد المديرون بالبنك المركزي المصري (CBE) لدعم السياسة النقدية للاقتصاد حتى الآن، ودعموا النهج القائم على البيانات للسياسة النقدية. بالنظر إلى الحيز المتاح للسياسة ونتائج التضخم دون المستوى المستهدف، شجع أعضاء مجلس الإدارة البنك المركزي على نطاق واسع على النظر في التخفيف إذا اقتضى ذلك التضخم والتطورات الاقتصادية.

وأكدوا أن إطار السياسة النقدية يمكن تعزيزه بشكل أكبر لدعم انتقال السياسة النقدية.

واعتبروا أنه إذا تم اعتبار تسهيلات الإقراض المدعومة ضرورية للأهداف الاجتماعية، فيجب تحديدها ودعمها في الميزانية بدلاً من تنفيذها من خلال البنك المركزي المصري.

وأشار المديرون إلى تدفقات رأس المال القوية إلى الداخل وشددوا على أهمية مرونة سعر الصرف كوسيلة دفاع ضد التقلبات المحتملة في هذه التدفقات، وعلى نطاق أوسع ضد الصدمات الخارجية.

وأشار المديرون إلى مرونة النظام المصرفي لكنهم لاحظوا أن استمرار اليقظة أمر له ما يبرره.

بتاريخ:  2021-06-24