3 أغسطس، 2021
الرئيس السيسي يصل استاد القاهرة لحضور احتفالية حياة كريمة لتطوير الريف

الرئيس السيسي يصل استاد القاهرة لحضور احتفالية حياة كريمة لتطوير الريف

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الخميس، إلى استاد القاهرة الدولي لحضور احتفالية مبادرة (حياة كريمة)، التي تمثل نقلة نوعية كبيرة لمصر تفتح آفاق الاعتماد على مستلزمات الإنتاج المحلية، ومن ثم تطوير قطاع الصناعة والأعمال الذي يعد بمثابة المستقبل التنموي للدولة.

ويعد مشروع تطوير قرى الريف المصري، أضخم مشروع تنموي متكامل في تاريخ مصر الحديث، حيث يأتي تحت مظلة تنفيذ رؤية مصر 2030، ويهدف إلى تطوير جميع جوانب تفاصيل الحياة في الريف، وتحقيق جودة الخدمات واستقرارها للمواطنين.

ويهدف المشروع إلى تحديث مختلف جوانب الحياة لـ 4 آلاف و584 قرية في جميع المحافظات، تضم 58 % من إجمالي سكان مصر، وبتكلفة تقديرية حوالي 700 مليار جنيه، ويركز على الارتقاء بالمستوى الاجتماعي والصحي والتعليمي والاقتصادي والسكني وجميع القطاعات الخدمية لتلك القرى، وكذلك القضاء على الفقر متعدد الأبعاد، بالإضافة إلى الاستثمار في تنمية وبناء الإنسان المصري بالمفهوم الشامل، بالتعاون والتنسيق بين مختلف الجهات المتخصصة بالدولة، على نحو يتكامل مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وتشمل المرحلة الأولى من المشروع 52 مركزاً على مستوى الجمهورية، تركز محاورها على تطوير البنية التحتية، وتحقيق التمكين الاقتصادي، وتعزيز التدخلات الاجتماعية وتنمية الانسان، وتطوير القطاع الصحي من مستشفيات ووحدات صحية ونقاط إسعاف، وكذلك قطاعات الكهرباء، والتعليم، والاتصالات، والصرف الصحي ومياه الشرب ومحطات المعالجة والتنقية والري وتبطين الترع، والغاز الطبيعي، والطرق ومجمعات الخدمات الحكومية، والشباب والرياضة، والزراعة، وخدمات التضامن الاجتماعي من محو الأمية وتأهيل ذوي الهمم وتجهيز العرائس وتوفير سكن كريم، فضلاً عن التأهيل المهني وإنشاء المجمعات الصناعية والزراعية وتدوير المخلفات وانشاء مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أطلق مبادرة (حياة كريمة) – في 2 يناير 2019 – لتنمية الريف المصري، ثم تحولت لمشروع قومي في مُقتبل عام 2021؛ لتحسين مستوى المعيشة وجودة الحياة للفئات الأكثر احتياجًا في التجمعات الريفية على مستوى الجمهورية، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

بتاريخ:  2021-07-15

قراءه الخبر
شكرا لك