31 يوليو، 2021
طاجيكستان تجري مناورة قتالية هي الأولى من نوعها

طاجيكستان تجري مناورة قتالية هي الأولى من نوعها

حشدت طاجيكستان، اليوم الخميس، جيشها للتحقق من جهوزية عناصره، في مناورة قتالية هي الأولى من نوعها في هذا البلد الواقع بآسيا الوسطى، جاءت على وقع تدهور الوضع في أفغانستان المجاورة.

ووضع عناصر الجيش وقوات الأمن وكذلك أفراد الاحتياط، أي ما مجموعه 230 ألف عسكري، في حالة تأهب فجرا في أنحاء البلاد كافة للمشاركة في التدريب الذي يحمل اسم “مارز-2021″، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتجمع كافة الجنود في منطقة جرى فيها التحقق من استعدادهم للقتال، وفق ما أفادت به وسائل إعلام محلية.

ونقلت قنوات التلفزة والإذاعة الرسمية مباشرة على الهواء المناورة التي أشرف عليها الرئيس الطاجيكي، إمام علي رحمن.

وقال الرئيس رحمن في كلمة ألقاها في ختام المناورة: “لا يزال الوضع في أفغانستان، تحديدا في المناطق الشمالية المحاذية لبلدنا، غير مستقر للغاية، ويزداد تعقيدا يوما بعد يوم، بل ساعة بعد ساعة”.

وأضاف: “هذا الوضع المعقد بهذا الشكل هو سابقة منذ 43 عاما من المواجهة المستمرة في أفغانستان”، وألقى الرئيس باللوم على “التدخل الخارجي بافغانستان المتواصل منذ أربعين عاما”، مؤكدا أنه “لا يمكن حل النزاع هناك إلا بوسائل سلمية”.