26 يونيو، 2022

حكومة بنجلاديش تدعو الجيش لدعم جهود الإنقاذ في المناطق المنكوبة بالفيضانات




د ب أ


نشر في:
السبت 18 يونيو 2022 – 3:10 ص
| آخر تحديث:
السبت 18 يونيو 2022 – 3:10 ص

دعت الحكومة في بنجلاديش، الجمعة، قوات الجيش إلى دعم جهود الإنقاذ والإغاثة في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات الشديدة شمال شرقي البلاد.

وقال مشرف حسين رئيس إدارة مدينة سيلهيت، إن التحدي الرئيسي الذي يواجه قوات الجيش هو جلب الناس إلى بر الأمان

وصرح مسؤولون بأن الأمطار الغزيرة أجبرت السلطات على تعليق عملياتها في مطار دولي بعد أن غمرت مياه الفيضانات مناطق شاسعة من شمال شرق البلاد مما تسبب في تشريد عشرات الآلاف من الأشخاص.

وأفاد مدير المطار حافظ أحمد، بأنه تم تعليق عمليات الرحلات الجوية بعد تقارير أفادت بأن مياه الفيضانات تقترب من مدرج مطار عثماني الدولي في سيلهيت.

وأضاف أن التعليق سيظل ساريا لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم الجمعة، موضحا أن ما سيحدث بعد ذلك سيتوقف على الوضع.

وتسبب هطول الأمطار الغزيرة خلال الأيام القليلة الماضية في تلك الفيضانات ، حيث ضربت الرياح الموسمية بنجلاديش وأجزاء من ولايتي ميجالايا وأسام في الهند.

وغمرت المياه مساحات شاسعة من الأراضي في اتجاه مجرى النهر في بنجلاديش، وفقا لمركز التنبؤ بالفيضانات والتحذير من الفيضانات في دكا.

وقال جهانجير حسين وهو مسؤول حكومي محلي، إن الفيضانات غمرت العديد من المنازل والمدارس والمتاجر والمباني العامة في سيلهيت ومنطقة سونامجانج المجاورة مع ارتفاع منسوب المياه في نظامي نهري سورما وكوشيارا الرئيسيين.

وأشار إلى أن السلطات قطعت إمدادات الكهرباء في حي سونامجانج، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن مليوني شخص بسبب الفيضانات.

ونوه بأن الحكومة أطلقت جهود إنقاذ لنقل أولئك المتضررين إلى أماكن آمنة على الفور.

وأوضحت الشرطة في بنجلاديش، أن ستة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال، لقوا حتفهم في صواعق في أنحاء البلاد.

ونوه الضابط شاه كمال، بأنه تم الإبلاغ عن حالات الوفاة من ثلاث حوادث صواعق منفصلة في منطقة ميمنسينج.

وذكر كمال أن جميع الذين لقوا حتفهم كانوا إما يعملون في الحقول أو أنهم كانوا يصطادون.