3 يوليو، 2022

الانتخابات التشريعية الفرنسية 2022.. اليمين المتطرف يسجل اختراقا كبيرا في سابقة منذ أكثر من 35 عاما

حقق حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف، اختراقا غير مسبوق في البرلمان الفرنسي إثر فوزه بـ89 مقعدا (حسب التقديرات) في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية التي جرت الأحد. وبات بإمكانه تشكيل كتلة برلمانية لأول مرة منذ عام 1986، وذلك وفقا لما جاء في “فرانس 24”.

حقق حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف، الذي تتزعمه مارين لوبان، اختراقا كبيرا، اليوم الأحد، في الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية، بحصوله على ما بين 60 و100 مقعد في الجمعية الوطنية، وفق توقعات معاهد التصويت.

وبذلك، يكون الحزب قد ضاعف عدد نوابه 15 مرة، وتجاوز السقف المطلوب لتشكيل كتلة في الجمعية الوطنية، في سابقة منذ أكثر من 35 عاما.

وأشاد الرئيس بالوكالة لـ”التجمع الوطني”، جوردان بارديلا، على قناة “تي إف1″، بالنتيجة التي حققها حزبه، معتبرا أنها “تسونامي”.

وقال: “إنها موجة زرقاء في كل أنحاء البلاد. إن أمثولة هذا المساء أن الشعب الفرنسي جعل إيمانويل ماكرون رئيس أقلية”.

وأفادت التوقعات الأولى بأن “التجمع الوطني” حاز ما بين 60 و100 مقعد في الجمعية الوطنية في إنجاز تاريخي.