3 يوليو، 2022

شهود عيان: مقتل أكثر من 100 مدني في إثيوبيا




د ب أ


نشر في:
الإثنين 20 يونيو 2022 – 9:10 ص
| آخر تحديث:
الإثنين 20 يونيو 2022 – 9:10 ص

قال شهود عيان، أمس الأحد، إن مسلحين أطلقوا النار وقتلوا أكثر من 100 مدني ينتمون إلى الإثنية الأمهرية في منطقة أوروميا الإثيوبية.

وأكدت الحكومة الإقليمية في أوروميا هجوم يوم السبت، بالقرب من بلدة جيمبي، حوالي 320 كيلومترا غرب العاصمة أديس أبابا، ملقية باللائمة على متمردي جيش تحرير أورومو في الفظائع، ولم يتسن الاتصال بالحكومة المركزية في أديس أبابا للتعليق يوم الأحد.

ونفى المتحدث باسم جيش تحرير أورومو أودا تربي، مسؤولية الجيش عن الهجوم، لكنه زعم في تغريدة مساء الأحد أن حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد تلقي مرة أخرى باللوم على جيش تحرير أورومو في الجرائم التي ارتكبتها بنفسها.

وقال أحد شهود العيان ويدعى عبده حسن، والذي يعيش بالقرب من مكان الواقعة، في اتصال هاتفي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “قتلت عائلتي بأكملها. ولم ينج أحد، إنني أسمع أنه تم انتشال حوالي 300 جثة حتى الآن. لكن جمع الجثث لم يبدأ في قريتين، لذا فقد تكون الأعداد أكبر من ذلك بكثير”.

وأفاد شاهد عيان آخر، يدعى سوميت جيتو، بأن العديد من الناس ما زالوا يختبئون في الغابات المجاورة خوفا من المزيد من الهجمات، مضيفا: “لم نشهد قط شيئا كهذا. لقد كان قصف عشوائي لكن معظم الضحايا هم من النساء والأطفال وكبار السن”.

وألقى شاهدا العيان باللوم في المجزرة على جيش تحرير أورومو.

وتم تشكيل جيش تحرير أورومو، وهي مجموعة منشقة عن الحزب السياسي لجبهة تحرير أورومو، لتحقيق قدر أكبر من الحكم الذاتي وتقرير المصير لشعب الأورومو، على الرغم من تصنيفها على أنها جماعة إرهابية من قبل الحكومة الإثيوبية منذ تحالفها مع جبهة تحرير شعب تيجراي، والتي تقاتل ضد القوات الحكومية منذ عام 2020.

ودعت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية الحكومة إلى التحرك، قائلة يوم الأحد إن المخاطر الأمنية لا تزال قائمة في منطقة أوروميا، وقال رئيس المفوضية دانييل بيكيلي إن الحكومة يجب عليها إيجاد حل دائم لتوفير الحماية الكافية لأرواح المدنيين