3 يوليو، 2022

الإياتا تدعو الحكومات الى اعتماد إزالة الكربون في الطيران




د ب أ


نشر في:
الإثنين 20 يونيو 2022 – 6:21 م
| آخر تحديث:
الإثنين 20 يونيو 2022 – 6:21 م

دعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) الحكومات إلى اعتماد هدف طموح طويل الأجل لإزالة الكربون في الطيران.

جاءت الدعوة في الاجتماع العام السنوي الثامن والسبعين لاتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) ومؤتمر القمة العالمية للنقل الجوي (واتس) الذي تتواصل أعماله في العاصمة القطرية الدوحة، حيث ترسم شركات الطيران مسار التزام الصناعة بتحقيق صافي انبعاثات صفرية من الكربون بحلول عام 2050 بما يتماشى مع هدف اتفاقية باريس للتغير المناخي. 

وقال ويلي والش، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) في كلمة له بالمؤتمر “إن إزالة الكربون من الاقتصاد العالمي سيتطلب استثمارات من البلدان وعبر عقود من الزمن، لاسيما في التحول عن الوقود الأحفوري”.

وأشار والش إلى القرار الذي اتخذه اجتماع إياتا في تشرين أول/أكتوبر 2021 والذي التزمت خلاله شركات الطيران الأعضاء بتحقيق صافي انبعاثات صفرية من الكربون  بحلول عام 2050.

وأضاف  “أننا ننتقل من الالتزام إلى العمل، ومن الأهمية بمكان أن يتم دعم الصناعة من قبل الحكومات بسياسات تركز على تحقيق ذات الهدف”.  

وتابع والش قائلا إن تحقيق صافي انبعاثات صفرية يعد تحديًا كبيرًا، و سيتطلب ذلك تخفيض الانبعاثات من الصناعة في عام 2050 بحوالي 8ر1 جيجا طن من الكربون، موضحا أن تحقيق ذلك سيتطلب استثمارات عبر سلسلة القيمة تصل إلى تريليونات الدولارات.

واستطرد والش قائلا إن الاستثمار بهذا الحجم يجب أن يكون مدعومًا بسياسات حكومية متناسقة عالميًا تساعد على تحقيق طموح إزالة الكربون، وتأخذ في الاعتبار مستويات التنمية المختلفة ولا تشوه المنافسة. 

ومضى والش قائلا: “أنا متفائل بأن الحكومات ستدعم طموح الصناعة باتفاق بشأن تحقيق هدف طموح طويل الأجل في الجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي القادمة. الناس يريدون أن يروا الطيران يزيل الكربون. إنهم يتوقعون أن تعمل الصناعة والحكومات معًا. إن عزم الصناعة أكيد على تحقيق صفر من الانبعاثات  بحلول عام 2050 “.

وتُظهر البيانات المأخوذة من دراسة حديثة أجراها اتحاد النقل الجوي الدولي أن تحسين الأثر البيئي لشركات الطيران يعتبر أولوية لما بعد جائحة كورونا بالنسبة للركاب، حيث يرغب 73٪ من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع في أن تركز صناعة الطيران على الحد من تأثيرها على المناخ وذلك عقب خروجها من أزمة فيروس كورونا.

ويعتقد ثلثا الأشخاص المستطلع آرائهم أن فرض الضرائب على الصناعة لن يحقق صافي صفر من الانبعاثات بشكل سريع، معربين عن قلقهم بشأن الأموال التي يتم جمعها والتي لم يتم تخصيصها لمشاريع إزالة الكربون.