1 أغسطس، 2021

«فايزر» تبدأ التجارب البشرية على علاج «كورونا» بالأقراص

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وأوضحت الشركة أنه فى حالة نجاح التجارب البشرية يمكن وصف العلاج فى وقت مبكر من ظهور الأعراض لمنع تدهور الحالات، ويعتمد العقار الجديد على إنزيم يسمى «البروتياز» الذى يمنع الفيروسات من التكاثر، وفقًا لوكالة «بلوميرج»، لافتة إلى أن الأدوية المثبطة للبروتياز توجد فى علاج أنواع أخرى من الفيروسات، بما فى ذلك فيروس نقص المناعة المكتسبة «الإيدز» والتهاب الكبد الوبائى سى.

وقال كبير المسؤولين العلميين فى شركة فايزر، ميكايل دولستن، من المحتمل أن يُعطَى عقار «فايزر» الجديد مرتين يوميا لمدة 5 أيام تقريبا، مؤكدا أن هذا الدواء سيغير قواعد اللعبة.

وسجلت وزارة الصحة الهندية سلالة جديدة متحورة من «كوفيد- 19»، وصفتها بالمزدوجة، مما يزيد من القلق، فى البلد الذى يشهد ارتفاعًا فى عدد الإصابات لأكثر من 40 ألف حالة يوميًا، فى حين نجحت الهند فى تطعيم أكثر من 50 مليون شخص.

وأوضحت أن تحليل عينات من ولاية ماهاراشترا أظهر طفرات فى الفيروس، مشيرة إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كان المتغير المتحور الجديد يسبب زيادة مفاجئة أو فى ولايات أخرى، حيث لم يتم اكتشافه بأعداد كبيرة.

محليًا شدد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، خلال اجتماع «المجلس» أمس، على ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، خاصة مع اقتراب شهر رمضان الذى يستدعى من المواطنين المزيد من الحرص.

كما حذر رئيس الوزراء من عودة ارتفاع أعداد الإصابات، مؤكدا أن التزام كل فرد بإجراءات الوقاية يضمن سلامة المجتمع ككل. وأعلنت وزارة الصحة والسكان تعافى 500 مصاب من فيروس كورونا، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمى للوزارة، إنه تم تسجيل 648 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، بالإضافة إلى وفاة 43 حالة جديدة، وأن إجمالى العدد الذى تم تسجيله 196 ألفا و709 إصابات من ضمنها 150 ألفا و924 حالة تم شفاؤها، و11 ألفا و680 حالة وفاة.

وفى وقت سابق، اكتشفت الهند السلالة البريطانية والجنوب إفريقية، فيما سجلت أمس أكثر من 47 ألف إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية، ما رفع إجمالى عدد الإصابات فى البلاد إلى 11.7 مليون، وتجاوزت الوفيات 160 ألف حالة.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الوضع الوبائى بالبلاد لايزال خطيرًا، وفقًا لما قاله المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، كمال الشخرة، إن هناك 206 حالات تعالج فى غرف العناية المركزة، مشيرا فى تصريحات له نقلتها إذاعة «صوت فلسطين» إلى أن نسبة الإشغال فى المستشفيات مرتفعة. وحذر مستشار وزيرة الصحة الفلسطينية، فتحى أبو وردة، أمس، من أن وضعًا كارثيًا ينتظر أهالى قطاع غزة، فى حال تفشى فيروس كورونا بشكل أكثر بين المواطنين، مطالبًا بضرورة الالتزام بأساليب الوقاية، مضيفًا فى تصريحات نقلتها وكالة الأنباء «وفا» أنه «فى حال تفشى أكثر لهذا المرض، سيكون الوضع كارثيًا فى قطاع غزة، نظرًا للارتفاع فى الكثافة السكانية العالية الموجودة فى القطاع»، حيث تم تسجيل 514 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية فى غزة، فضلا عن تسجيل حالتى وفاة جديدتين.

وأكد المسؤول الفلسطينى أن السبب الأساسى لارتفاع الإصابات بالفيروس هو عدم الالتزام من قبل المواطنين بجميع أساليب الوقاية، سواء ارتداء الكمامة أو التباعد الاجتماعى.

من جانبه، قال المتحدث باسم الكرملين، ديميترى بيسكوف، إن تطعيم الرئيس فلاديمير بوتين ضد فيروس كورونا مثال يُحتذى به لدى المواطنين، خاصة أن روسيا زادت من طاقة إنتاجها للقاحات، مشيرًا إلى أن اللقاح الذى تلقاه يعرفه فقط هو وطبيبه الذى أشرف على عملية التطعيم.

وكان «بوتين» قد تلقى أول جرعة من اللقاح المضاد لكورونا، أمس الأول، وسيتلقى الجرعة الثانية بعد أيام.

وفى سياق متصل، قال خبراء روس إنهم سيقومون بإجراء دراسة حول فاعلية اللقاحات ضد السلالة «الجنوب إفريقية» من فيروس كورونا، وذكرت الهيئة الفيدرالية الروسية لحماية حقوق المستهلك، أن المتخصصين فى مركز أبحاث الدولة لعلم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية قاموا بعزل السلالة الجديدة من فيروس كورونا التى تنتمى إلى السلالة «الجنوب إفريقية»، وستجرى دراسة حول فاعلية تحييد هذا النوع من الفيروس باللقاح من الذين أصيبوا بكورونا وتم تطعيمهم بلقاحات روسية.

بتاريخ:  2021-03-25