29 يونيو، 2022

الحى الحكومى والدبلوماسى ومنطقة الأعمال.. اعرف تقسيم العاصمة الإدارية الجديدة

جرى تقسيم العاصمة الإدارية الجديدة من الناحية التخطيطية إلى ثلاث مراحل تنموية، وتتضمن تلك المراحل الثلاث في مخططها العام 20 حيا ومنطقة، ويجري العمل الآن على تشييد المرحلة الأولى من المدينة والتي تقدر تكلفتها وفق التصريحات الرسمية أكثر من 700 مليار جنيه، لتشمل تلك المرحلة عددا من الأحياء والمناطق المختلفة في استخداماتها بين ما هو مخصص كمقرات للحكومة المصرية ولمجلسي النواب والشيوخ، وما هو مخصص لإدارة الأعمال والبنوك، بالإضافة إلى عدد من المناطق التي ستخصص كمقرات للبعثات الدبلوماسية وأيضا مناطق الترفيه والسكن كمنطقة الحدائق المركزية والحيين السكنيين الثالث والخامس، حسبما رصدت دراسة للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية.

الحي الحكومي

يقع في منتصف الجانب الشرقي من العاصمة الإدارية الجديدة علي مساحة 360 فداناً، وتمثل نسبة المباني منه 20% فيما تتوزع النسبة الباقية بين المسطحات الخضراء والطرق، ويضم هذا الحي مقر رئاسة الوزراء بالإضافة إلى 34 مقرا للوزارات المصرية مقسمة على 10 تجمعات، كما يجاوره مقر مجلسي النواب والشيوخ بالإضافة إلى عدد من المباني الخدمية، ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة إنشاء وتأسيس هذا الحي قرابة 50 مليار جنيه، تم تدبيرها من حصيلة بيع الأراضي بالمدينة، وتم توفير تلك النفقات لخزانة الدولة.

منطقة الأعمال المركزية

تقع في منتصف من خريطة العاصمة الإدارية تماماً حيث يحدها من الشرق الحكومي ومن الغرب منطقة النهر الأخضر أما من الشمال والجنوب فتحدها عدد من الأحياء السكنية، وتحتوي منطقة الأعمال المركزية على 20 برجاً ذى استخدامات مختلفة، أبرزها البرج الأيقوني والذي يعتبر أعلى ناطحة سحاب في افريقيا بطول 400 متر، وتقدر تكلفة إنشاء تلك المنطقة بحوالي 47 مليار جنيه، ويجرى تنفيذها بالتعاون بين الحكومة المصرية ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية، ودولة الصين ممثلة في شركة CSCEC والتي تعتبر إحدى أكبر شركات المقاولات على مستوى العالم، ومن المنتظر أن تجتذب هذه المنطقة كبريات المؤسسات البنكية في مصر والعالم، كما أن العديد من الشركات العاملة في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا ستسعى لاتخاذ مقرات إدارية لها بتلك المنطقة نظرا لوجود مجموعة من الميزات الاقتصادية واللوجستية التي تتمتع به العاصمة الإدارية دون غيرها من باقي المدن في إقليمي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

الحي الدبلوماسي

تبعا لتوجه الدولة إلى نقل كافة مقرات الحكم إلى العاصمة الإدارية الجديدة، فقد جرى التفكير في نقل السفارات والبعثات الدبلوماسية إلى تلك المدينة الجديدة، لذلك خصصت لها قطعة في جنوب الحي الحكومي ومنطقة النهر الأخضر من الأرض تقدر مساحتها 1,600 فدان تقريباً، وذلك لكافية حاجة البعثات الدبلوماسية من الأرض لإنشاء مقرات جديدة للسفرات والقنصليات، ولقد جرى بالفعل تلقي طلبات من 100 بعثة دبلوماسية لشراء 500 فدان، كما وقع عدد منهم فعليا عقود الشراء وتسديد المبالغ المالية للدولة.

الحي السكني  R3

يعتبر الحي السكني الثالث هو أول الأحياء التي سيتم استخدامها في العاصمة الإدارية، حيث بلغت نسبة التشييد فيه حاليا أكثر من 90% من إجمالي مخططه العام، وتقدر التكلفة الاستثمارية لهذا الحي بأكثر من 31 مليار جنيه، كما يقع الحي على مساحة 1000 فدان وسيحتوي على 24,130 وحدة سكنية تستوعب ما متوسطه 95,000 نسمة، ويتمز هذا الحي بوجود معظم الخدمات مثل المجمعات التجارية والمناطق الترفيهية ودور العبادة، والمدارس ودور الحضانة والمناطق المفتوحة والخضراء والمسارات المخصصة لممارسة الرياضة كالجري وركوب الدراجات.

الحي السكني  R5

يقع الحي في المنطقة الغربية من المدينة ويأتي كثاني حي سكني يتم تنفيذه بالعاصمة الإدارية بعد الحي الثالث وتبلغ مساحته الإجمالية 885 فدانا، ومن المتوقع أن يضم 23,000 وحدة سكنية فاخرة، وأن يبلغ متوسط الكثافة السكانية بالحي أكثر من 90,000 نسمة، كما سيضم الحي قرابة 2000 وحدة سكنية مخصصة للاستثمار الفندقي، بالإضافة إلى مناطق مختلفة للخدمات، ويبلغ حجم استثمارات الدولة في هذا الحي قرابة 80 مليار جنيه، ويتوقع الانتهاء من عمليات إنشاء وتشطيب هذا الحي خلال العام المقبل 2022م.
 

منطقة الحدائق المركزية

تعتبر تلك المنطقة من العلامات المميزة في العاصمة الإدارية ومصر عامة، حيث تمتد على طول 10كم ومساحة تقارب على 1000 فدان، مما يجعلها أكبر حديقة من صنع الإنسان حول العالم، ولقد تمت تصميم المنطقة بمعايير خاصة لكي تتناغم مع الطبيعة الطبوغرافية والنظام البيئي المحيط بالعاصمة الإدارية، ولقد جري تقسيم منطقة الحدائق المركزية إلى ثلاثة قطاعات تعكس كل منها شخصيتها وطابعها البصري والعمراني المميز، فالقطاع الأول يضم أكثر من 250 فداناً من المتنزهات المفتوحة، بالإضافة إلى مجموعة متميزة من المشروعات كالحديقة الإسلامية والحديقة المُغطاة والنادي الاجتماعي، بالإضافة إلى منتجع صحى متكامل وعدد من البحيرات والمطاعم، أما القطاع الثاني والذي بلغ مساحته 360 فدانا فيعد مركزاً رئيسياً للأنشطة الثقافية والترفيهية، حيث يحتوي مناطق مفتوحة بمساحة 240 فدانا، بالإضافة إلى حديقة للأعمال الفنية وحديقة تراثية ومنطقة ألعاب ترفيهية وساحات للاحتفالات ومسرحاً مفتوحاً.

فيما يركز القطاع الثالث والذي يقع على مساحة 309 أفدنة على تجسد طبيعة وخصوصية الحدائق العامة والتي ترتبط بشكل عضوي مع المنطقة المحيطة بها والمتمثلة في منطقة الأعمال المركزية، حيث يضم هذا الجزء 250 فدانا من الحدائق المفتوحة للتنزه، بالإضافة إلى مجموعة من المشروعات مثل حديقة الأطفال والمكتبة المفتوحة وعدد من الحدائق للقراءة، بالإضافة إلى منطقة للمطاعم ونادٍ رياضي ترفيهي.


بتاريخ:  2021-03-25

قراءه الخبر
شكرا لك