28 يونيو، 2022

المغرب يثمّن التعاون الاستخباراتى مع الولايات المتحدة ضد الإرهاب

ثمن حبوب الشرقاوي، مدير المكتب المغربى المركزي للأبحاث القضائية (البسيج)، التعاون الاستخباراتى بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، وقال إنه بفضل التنسيق الوثيق بين المديرية العامة للأمن المغربي والأجهزة الاستخباراتية الأمريكية تم تفكيك خلية إرهابية تتمركز فى مدينة وجدة وإجهاض مخططاتها التخريبية، مشيرا إلى العملية الأمنية التي تمت صباح اليوم وضبط أعضائها الأربعة المنتمين إلى ما يسمى تنظيم (داعش). 

وأضاف أن العملية كشفت قوة التعاون بين الأجهزة الاستخباراتية المغربية والأمريكية، وقال إنه بعد أسابيع من تقديم المديرية العامة للأمن المغربي معلومات أمنية بالغة الأهمية إلى الولايات المتحدة مكنت من إلقاء القبض على جندي أمريكي خطط للقيام بتفجيرات في نيويورك، تجدد هذا التعاون الأمني بين البلدين في ضبط أعضاء “خلية وجدة” الذين بايعوا تنظيم “داعش”، وخططوا للالتحاق بمعسكرات التنظيم الإرهابي في منطقة الساحل لتنفيذ عمليات قتالية.

وأكد الشرقاوي – في تصريحات صحفية – أن أحد قياديي “داعش” هو من كلف أعضاء “خلية وجدة” بالقيام بتنفيذ أجندات التنظيم الإرهابي في المملكة المغربية، مشيرا إلى أن منطقة الساحل باتت اليوم خصبة وملاذاً آمناً لجميع التنظيمات الإرهابية.

وأوضح الشرقاوي أن التنظيمات الإرهابية تحاول جاهدة التمركز بمنطقة الساحل والصحراء واعتبارها قاعدة خلفية لترتيب هجمات إرهابية تستهدف بلدان المنطقة أو بلدان شمال إفريقيا ودول أخرى.

وحذر المسؤول الأمني المغربي من خطورة تغلغل التنظيمات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، وقال إن هذا الأمر لا يشكل خطورة فقط على المغرب بل على جميع الدول، داعيا إلى تقوية التعاون الدولي والشراكات في مجال مكافحة الإرهاب.

وجدد الشرقاوي تأكيده أن المملكة المغربية مستمرة بشكل دائم في تعاونها مع جميع الشركاء من أجل محاربة الإرهاب والتطرف والعنف، مضيفا أن المغرب باتت تلعب اليوم دورا رياديا في مكافحة الإرهاب، وأن المديرية العامة للأمن المغربي توفر المعلومات الاستخباراتية لشركائها، “ما ساهم في إحباط العديد من المخططات الإرهابية بالعديد من الدول”.


بتاريخ:  2021-03-25

قراءه الخبر
شكرا لك