31 يوليو، 2021

الصندوق الغامض.. طريقة لبيع الحيوانات إلكترونيا وتسليمها بالبريد في الصين




منار محمد

نشر في:
الأحد 23 مايو 2021 – 9:52 ص
| آخر تحديث:
الأحد 23 مايو 2021 – 9:52 ص

انتشرت عمليات بيع صناديق الحيوانات الغامضة وتسليمها بالبريد على مواقع التجارة الإلكترونية في الصين، على الرغم من أن نقل الحيوانات الحية بين المقاطعات غير قانوني.

وصندوق الحيوان الغامض عبارة عن صندوق يتم شرائه إلكترونيًا دون معرفة نوع الحيوان الذي بداخله، ويتم اكتشافه بعد وصوله لمنزل المشتري عبر البريد، وغالبًا ما تحتوي الصناديق على كلاب صغيرة أو قطط أو هامستر أو سلاحف.

وظهرت عروض هذه الصناديق بأسعار مخفضة مؤخرًا بكثرة على الإنترنت، وفي الوقت ذاته، تم ضبط كميات كبيرة من الحيوانات من قبل إدارات البريد في عدة مقاطعات بالصين.

ومن ضمن الإدارات التي كشفت بيع الحيوانات بالبريد، إدارة بريد “سوتشو”، إحدى مدن مقاطعة “جيانجسو”، حيث تم العثور على 13 صندوقا يحتوي على حيوانات أليفة موضوعة بالمستودع استعدادًا للتسليم، وهذه هي المرة الثانية بنفس الشهر الذي يتم فيها العثور على الحيوانات داخل صناديق الهدايا، وفي المرة الأولى، ثم اكتشاف 160 صندوقا يحتوي على كلاب وقطط صغيرة.

وبعد اكتشاف الحيوانات داخل الصناديق والإبلاغ عنها، قام متطوعون من مركز “تشنج ريد” لإنقاذ الحيوانات، بتفقد الحيوانات لإنقاذها، وتم اكتشاف تعرض أغلبها للإصابات والمعاناة من تلف في الأعضاء والنفوق.

وقام الفريق بتصوير فيلم ونشره على الإنترنت؛ لتوضيح كيف تنفق الحيوانات في أقفاص صغيرة ملفوفة بورق بلاستيك كثيف دون طعام أو ماء، مما يتسبب في شعورها بالاختناق والجوع والعطش.

وليست هذه هي الواقعة الأولى لاكتشاف صناديق الحيوانات المرسلة بالبريد، ففي سبتمبر الماضي، أكدت إحدى منظمات إنقاذ الحيوانات بالصين، أنه تم العثور على 5000 نوع من الحيوانات “كلاب وقطط وأرانب” في صناديق بأحد مستودعات الشحن البريدي، بحسب شبكة “نيويورك تايمز الصينية الدولية”.

وتمكن المتطوعون حينها من إنقاذ 1000 حيوان فقط، حيث إن 4 آلاف حيوان نفقت بسبب الاختناق وقلة التغذية والخوف.

وقال بيتر لي، خبير السياسة الصينية في جمعية الرفق بالحيوان الدولية، إن الصين حظرت نقل القطط والكلاب عبر المقاطعات دون شهادة صحية صادرة عن طبيب بيطري معتمد من قبل الحكومة منذ عام 2011، وعلى الرغم من ذلك ظهرت عمليات بيع صناديق الحيوانات الأليفة الغامضة بصورة واضحة على مواقع التجارة الإلكترونية.

وأكد أن من يشاركون في هذه النوعية من التجارة يمارسون سلوكا غير إنساني اتجاه الحيوانات الأليفة، حيث إن البريد ليس وسيلة مناسبة لنقل الحيوانات.

وأوضح تشانج ليو يوان، أحد الأشخاص الذين اعتادوا على شراء صناديق الحيوانات الغامضة عبر الإنترنت، أن شراء الصندوق من موقع تجاري بالحيوان أقل في السعر من شرائه من محلات الحيوانات، ولذلك يلجأ الكثير للإنترنت.

وأشار إلى أنه بعد عدة عمليات شراء، اكتشف أن بعض التجار يلجأون إلى حيلة الصناديق الغامضة للتخلص من الحيوانات المريضة والحصول على سعرها دون خسارة.