29 يونيو، 2022

عضو تنسيقية الأحزاب برامج الحماية الاجتماعية للدولة تشمل الدعم التأهيلى للمرأة

استعرضت شيماء عبد الإله، عضو الهيئة الوطنية للصحافة والمتحدث الإعلامى لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، مدى أهمية برامج الحماية الاجتماعية التى تعمل عليها الدولة فى الوقت الحالى لصالح المرأة، وذلك خلال كلمتها بالصالون السياسى، لتنسيقية شباب الأحزاب والذى جاء بعنوان ” المرأة المصرية أيقونة الوطن “، مؤكدة أن المرأة المتعلمة صاحبة فرص أكبر بالتواجد فى العمل، ولكن قدمت الدولة برامج تسعى لتقديم حياة كريمة للمرأة المصرية ولا تستهدف تقديم دعم مالى فقط بل دعم معنوى أيضا.

وأوضحت أن المرأة غير المتعلمة تصبح فرصها ضئيلة فى العمل ولكن تكفل هذه البرامج توفير دخل مناسب لها، بجانب فرصة تدعمها فى التواجد بسوق العمل، حتى يكون لديها عملها الخاص من خلال دعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر واشتراط برنامج تكافل وكرامة لتعليم المرأة المعيلة لأبنائها حتى تحصل على دخل وغيرها، مشيرة إلى أن برامج مثل “تكافل وكرامة وحياة كريمة ومستورة” وغيرها والتى انطلقت خلال الفترة الأخيرة لا تنحسر فقط فى الاستفادة المالية لكن أهميتها الكبرى تأتى فيما يقدم من دعم معنوى وتأهيلي لصالح المرأة وأبنائها، قائلة: “هذه المبادرات الهامة تساعد فى تمكين المرأة بجميع النواحى وإحداث نقلة حقيقية فى حياتها”.

وقالت إيمان طلعت، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، خلال كلمتها بالصالون السياسى للتنسيقية، إن المرأة هى الركيزة الأساسية فى الحفاظ على الهوية الوطنية للدولة وهى خط الدفاع الأول لتعليم النشء والأطفال فى غرس القيم والمبادىء الوطنية، لافتة إلى أن دورها فى ذلك على مر العصور واضح وهى الشريك الأساسى والرئيسى فى الثورات ودعم الدولة المصرية أمام محاولات تهديدها .

وأشارت إلى أن المرأة حاليا تعيش تمكين سياسى واسع، كما تتواجد فى السلطة التنفيذية والتى جاءت اختياراتها بناء على الكفاءات، وهو ما يعكس وجود قيادة حكيمة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، تدعم تمكين المرأة وإحداث فرص لها فى التمثيل بكافة المناصب .

وشددت على أن وجود برامج الحماية الاجتماعية منها “تكافل وكرامة” ويصل عدد المستفيدين لـ 78 % من المرأة، والمبادرة الرئاسية “حياة كريمة” تدعم المواطن وبالأخص المرأة، وتساعدها فى اقتحام سوق العمل.

بينما أكدت النائبة آية مدنى، عضو مجلس النواب، أن هناك حاجة ملحة لتعزيز الثقافة الرياضية فى بيت الأسرة المصرية وبالمدارس، وتربية النشء على أهمية الرياضة، قائلة:” لدينا 20 مليون طالب بالمدارس لابد من أن يدرك كل منهم أهمية الرياضة فى حياته وكيف يمكن أن تغير شكل حياته بكافة الجوانب ” .

وأشارت، إلى أنه لابد من التوسع فى آليات اهتمام الأسرة المصرية يزيادة الثقافة الرياضية لديها، مؤكدة أن ذلك من ضمن التحديات التى تواجه المرأة بالمجال الرياضى .

وتشير النائبة إيمان الألفى، عضو مجلس النواب، الى أن دعم وتمكين المرأة على مستوى التشريعات شهد تغييرات عدة لصالحها، خلال الفترة الأخيرة أسهمت فى دعم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا .

وأشارت إلى أن هناك تشريعات هامة يرتقب خروجها لصالح المرأة والانتصار لها، موضحة أن النائبات بالمجلس سيتجهن لعقد سلسلة حوارات مع السيدات للتعرف على أبرز ما يعانوه وسيتم ترجمة ذلك فى قوانين والتوصل لتشريعات أكثر تمكينا لها خاصة وأن المرأة المصرية جوهر حقيقى لا يمكن تغافله.

فيما وجه الدكتور وسيم السيسى، عالم المصريات، رسالة للمرأة فى ختام الصالون السياسى، بضرورة الاهتمام بالتعليم لها ولابنائها، فهو نور العقول وأداة المواجهة الحقيقية أمام الأفكار الظلامية ومحاولات بث الفتن .

ويأتى الصالون السياسي لتنسيقية شباب الأحزاب، بعنوان المرأة المصرية أيقونة الوطن، والذى يستعرض نماذج مضيئة للمرأة المصرية منذ فجر التاريخ، ودور المرأة كركيزة أساسية من ركائز الحفاظ على الهوية المصرية وبناء المجتمع وتماسكه، والتحديات التى تواجهها المرأة داخليا وخارجيا، والآثار المترتبة على تمكين المرأة سياسيا واقتصاديا، ودور برامج الحماية الاقتصادية فى إتاحة فرصة تنافسية للمرأة المعيلة وغير المتعلمة، وأهمية تنفيذ توجيه الرئيس بتذليل العقبات أمام المرأة وخصوصا المعيلة فى الحصول على قروض من أجل المشروعات الصغيرة.

وجاء الصالون بإدارة ناريمان خالد عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وبحضور الدكتور وسيم السيسى، عالم المصريات، وآية مدنى عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وإيمان طلعت، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وإيمان الألفى عضو مجلس النواب، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وشيماء عبد الإله عضو الهيئة الوطنية للصحافة والمتحدث الإعلامى لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

 

 


بتاريخ:  2021-03-27