3 أغسطس، 2021

لوموند بعض دول السفن المعطلة في القناة تحاول إيجاد طرق بديلة إذا طالت الأزمة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

الرئيس التنفيذي للشركة الهولندية : السفينة الجانحة في قناة السويس عالقة كالصخرة

وجاء إعلان مماثل من قبل الشركة الألمانية «هاباج ليود» وقررت شركات أخرى، مثل شركة الغاز الطبيعي المسال«بان أمريكاس»، تغيير المسار بالفعل.

زذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية، أن الاحتمال الوحيد لربط أوروبا بآسيا أو الشرق الأوسط هو التوجه إلى Good Hope، في الطرف الجنوبي من إفريقيا، أي التفاف يبلغ حوالي 9000 كيلومتر، أي حوالي 10 أيام سفر إضافية.

وتابعت: «تحاول روسيا تعزيز مسار آخر، حيث قدر مسؤول الدبلوماسية الروسية، نيكولاي كورشونوف، الجمعة، أن التعطيل المفروض على قناة السويس أبرز الحاجة قبل كل شيء إلى مزيد من التطوير لطريق بحر الشمال، وهو طريق بحري في القطب الشمالي الروسي من أكثر وأكثر عملية بسبب لظاهرة الاحتباس الحراري».

بتاريخ:  2021-03-27

قراءه الخبر
شكرا لك