18 يونيو، 2021

بريطانيا العنف ضد المحتجين في ميانمار يمثل منعطفا جديدا

 قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اليوم السبت إن القمع العنيف للاحتجاجات الذي شهد مقتل أكثر من 90 شخص في ميانمار يمثل منعطفا جديدا، مضيفا أن بريطانيا ستعمل لضمان إيجاد سبيل لعودة الديمقراطية إلى البلاد.

وأوضح راب في تغريدة على موقع “تويتر” متناولا القمع الذي وقع في يوم القوات المسلحة في ميانمار إن قتل المدنيين العزل اليوم، ومنهم أطفال، يمثل منعطفا جديدا.

وأضاف: سنعمل مع شركائنا الدوليين لإنهاء هذا العنف المتجرد من الحس ومحاسبة المسؤولين عنه، وضمان سبيل لعودة الديمقراطية“.

وذكرت تقارير إخبارية وشهود أن قوات الأمن قتلت ما يزيد على 90 محتجا في أنحاء ميانمار اليوم السبت في أحد أكثر أيام الاحتجاجات دموية منذ الانقلاب العسكري الشهر الماضي.

جاءت هذه الحملة الدامية في يوم القوات المسلحة. وقال رئيس المجلس العسكري خلال عرض في العاصمة نايبيداو للاحتفال بالحدث إن الجيش سيحمي الشعب ويسعى جاهدا لتحقيق الديمقراطية.

وكان التلفزيون الرسمي قد ذكر أمس الجمعة أن المحتجين يواجهون خطر التعرض لإطلاق النار عليهم “في الرأس والظهر”. وعلى الرغم من ذلك، خرج المحتجون على انقلاب الأول من فبراير إلى شوارع يانجون وماندالاي وبلدات أخرى.

 

 

 

 


بتاريخ:  2021-03-27

قراءه الخبر
شكرا لك