14 مايو، 2021

واشنطن تشكك في مشروعية اعتقال مسؤولين سابقين في بوليفيا

أعربت الولايات المتحدة عن قلقها تجاه “السلوك غير الديمقراطي وتسييس النظام القضائي” في بوليفيا على خلفية اعتقال عدد من مسؤولي الحكومة الانتقالية السابقة.

وذكر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن تساؤلات وشكوكا تدور حول مشروعية الاعتقالات، وحث السلطات في بوليفيا على إطلاق سراح المعتقلين حتى الانتهاء من إجراء “تحقيق مستقل وشفاف في مخاوف بشأن الإجراءات القضائية وحقوق الإنسان”.

وقال بلينكن إن الاعتقالات تهدد بتقويض الديمقراطية في بوليفيا التي أجرت انتخابات عامة في أكتوبر، وأشار إلى إعراب الاتحاد الأوروبي ومؤتمر الأساقفة البوليفيين الكاثوليك ومنظمات بوليفية ودولية حقوقية، عن قلقها أيضا.

والشهر الجاري أمر القضاء بحبس الرئيسة السابقة المؤقتة جانين أنيز أربعة أشهر في أعقاب توقيفها على ذمة تهم متصلة بالإطاحة عام 2019 بالزعيم إيفو موراليس، وهو ما وصفه أنصاره “بالانقلاب”.

كما اتهم الادعاء أنيز التي تولت الرئاسة عقب تنحي موراليس الذي توجهه إلى المنفى، بالإرهاب والتحريض وإثارة الفتنة خلال الاضطرابات التي سبقت الإطاحة به.

وكان حزب موراليس “حركة تجاه الاشتراكية”، قد فاز بانتخابات العام الماضي بنسبة 55 بالمائة من الأصوات لمرشحه لويس أرسي، الذي تولي الرئاسة في نوفمبر 2020.

 


بتاريخ:  2021-03-28

قراءه الخبر
شكرا لك