15 مايو، 2021

زاهي حواس شائعة لعنة الفراعنة تعود إلى جراثيم قاتلة غير مرئية

أعرب الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، عن استغرابه من استمرار الجدل حول علاقة موكب نقل المومياوات وما يسمى لعنة الفراعنة وبين الحوادث التي شهدتها مصر خلال الساعات الماضية.
وقال خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «كلمة أخيرة» الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي عبر فضائية «on e»، مساء الأحد،: «كل شوية بنقول للناس مافيش شيء اسمه لعنة الفراعنة والحكاية تعود إلى استمرار وجود المومياوات لآلاف السنين بما خلق جراثيم غير مرئية كانت تقتل علماء الآثار فور دخول المقابر وهذا كان السر وراء شائعة لعنة الفراعنة».
وتابع: «نحن اكتشفنا عشرات المقابر من قبل واستخرجنا المومياوات ولم يحدث أي شيء وتم نقل المومياوات الملكية أكثر من مرة قبل ذلك ولم تحدث لعنة الفراعنة».
وأضاف «نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة شيء عظيم جدا يفخر به اأباؤنا الفراعنة»، موضحًا أن موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كان بسبب وجود جراثيم سامة في الغرفة الموجود بها المومياوات، نظرا لأن المومياء محنطة من 3000 سنة وأكثر، وبعد فترة تم التعامل بشكل جيد خلال فتح المقابر.

بتاريخ:  2021-03-29

قراءه الخبر
شكرا لك