24 يونيو، 2021

منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي يصف لوكاشينكو بالديكتاتور

وصف منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوري، أمام البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، الزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بأنه “ديكتاتور”، وذلك في خروج عن الممارسات الدبلوماسية المعتادة.

وقال بوريل أمام برلمانيين خلال جلسة عامة في ستراسبورج: “أتفق معكم جميعًا، فنحن نواجه ديكتاتورًا”، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة مواصلة الضغط على لوكاشينكو.

وتبنى الاتحاد الأوروبي عددا من حزم العقوبات ضد لوكاشينكو وأنصاره، كان آخرها بسبب إجبار طائرة ركاب تابعة لشركة ريان إير كانت في طريقها بين أثينا وفيلنيوس للهبوط في مينسك، حيث تم اعتقال صحفي معارض وشريكته.

ولم يُسمح لشركات الطيران البيلاروسية بالتحليق في المجال الجوي للاتحاد الأوروبي منذ عطلة نهاية الأسبوع، ردا على ذلك العمل.

وأدت محاولات حكومة مينسك قمع الاحتجاجات المستمرة في وقت سابق إلى فرض التكتل عقوبات على البلاد.

وقبل أسبوع من انعقاد قمة لناتو، قال الرئيس الليتواني جيتاناس نوسيدا اليوم الثلاثاء، أن دفاع بلاده يحتاج لتعزيز في ضوء تزايد التهديد الذي تشكله بيلاروس المجاورة.

وقال رئيس الدولة العضو بالاتحاد الاوروبي والناتو “خلف حدود ليتوانيا الشرقية، يوجد هناك فضاء غير مستقر حيث لا يتم احترام حقوق الإنسان الراسخة وقواعد العالم الحر، حيث يلعب الديكتاتوريون.. دور الإرهابيين ويختطفون طائرات الركاب، حيث يصبح أمن الحدود والأمن النووي أداة للابتزاز”.

ومر ما يقرب من عام منذ أن تصدرت بيلاروس عناوين الصحف في أعقاب الانتخابات الرئاسية التي جرت في أغسطس الماضي والتي تسببت في اندلاع إحتجاجات ضد لوكاشينكو، الذي أعلن فوزه. وتعيش سفيتلانا تيخانوفسكايا، التي تدعي المعارضة أنها الفائز الحقيقي بالانتخابات، في المنفى بليتوانيا.

وكان أحدث تهديد من لوكاشينكو هو السماح للمهاجرين بالتنقل عبر بلاده للوصول إلى الاتحاد الأوروبي، وتشارك ليتوانيا حدودًا بطول 680 كيلومترًا تقريبًا مع بيلاروس، والتي تعتبر جزءا من الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وأعلنت الحكومة في فيلنيوس عن زيادة حادة في حالات العبور غير القانوني للمهاجرين للحدود الأسبوع السابق، واشتبهت وزيرة الداخلية أجني بيلوتايت في أن يكون ذلك نتيجة عمل موجه من القيادة في مينسك.

وتؤثر محطة للطاقة النووية مثيرة للجدل في بيلاروس على بعد حوالي 50 كيلومترًا فقط من العاصمة الليتوانية أيضا على العلاقات.