20 يونيو، 2021

مستشار الرئيس الفلسطينى الانقسام الداخلى كان خطيئة.. والرجوع إلى الحق فضيلة

كشف الدكتور محمود الهباش، مستشار الرئيس الفلسطينى، والمشارك ضمن وفود الفصائل التى تستضيفهم القاهرة فى اجتماعات المصالحة، أن أجندة الفصائل الفلسطينية فى القاهرة تبدأ بلقاءات المؤسسات المصرية بكل الفصائل فى بادئ الأمر كلًا على حده يعقب ذلك اجتماعا يعقد السبت المقبل وهو الموعد المتوقع.

وقال مستشار الرئيس الفلسطينى، فى مداخلة هاتفية خلال برنامج “كلمة أخيرة”، الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى على شاشة “ON” أن  الملفات الأساسية فى اجتماعات القاهرة  هدفها الرئيسى الوصول لفعل حقيقى ينهى حالة الانقسام بما يعنى أن تكون هناك  أفعال حقيقية على الأرض، وأن لا تكون هذه اللقاءات عبارة عن اتفاقات ورقية لا تنفذ على الأرض فيما بعد.

وأكد أن الجانب المصرى سيلتقى الفصائل كل على حدة على أن تبدأ الاجتماعات السبت المقبل، مشيرًا إلى أن لقاء القاهرة عنوانه الرئيسى هو إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة الحقيقية  الفعلية على الأرض .

وأوضح أنه دون معالجة ملف الانقسام سيظل الاهتزاز والضعف متاصلاً فى الموقف الفلسطينى ولن يصل صوتنا للعالم، مضيفًا أن الانقسام الداخلى “كان خطيئة”.. والرجوع إلى الحق فضيلة.

وواصل: “أعتقد على جميع الفصائل أن تقدم تنازلات حقيقية وأن يكون هدفها الرئيسى هو إنهاء الانقسام وأن ينضوى الجميع تحت راية فلسطين.


بتاريخ:  2021-06-08

قراءه الخبر
شكرا لك