15 مايو، 2021

«لعاب كوفيد».. اختبار بريطانى جديد للكشف عن «الفيروس»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وشهدت الولايات المتحدة، الجمعة الماضى، 61359 حالة إصابة جديدة بكورونا، بزيادة قدرها 12٪ عن الأسبوع الماضى، وفقًا لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

وقالت مديرة مركز السيطرة على الأمراض الدكتورة روشيل والينسكى خلال مؤتمر صحفى بالبيت الأبيض: «مازلت قلقة للغاية بشأن هذا المسار، نحن نعلم من الارتفاعات السابقة أننا إذا لم نتحكم فى الأمور الآن، فهناك احتمال حقيقى لارتفاع منحنى الوباء مرة أخرى».

وشدد كبير المستشارين الطبيين للبيت الأبيض فى الولايات المتحدة الدكتور، أنتونى فاوتشى، على أن متغير فيروس كورونا الذى تم تحديده لأول مرة فى المملكة المتحدة من المحتمل أن يمثل 30٪ من عدوى كورونا فى الولايات المتحدة، فيما وافقت السلطات البريطانية على إجراء التجارب لاختبار جديد يتمكن من الكشف عن كورونا خلال 20 ثانية، من خلال اعتماده على عينة من لعاب المواطنين، خاصة المسافرين بالمطارات وفى المناطق المزدحمة مثل ملاعب كرة القدم ومكاتب العمل.

وأكدت بريطانيا أنها وافقت على الاختبار الذى أطلق عليه «لعاب كوفيد»، بعد ما تمت تجربته فى مطار هيثرو تمهيدا لطرحه على نطاق أوسع خلال الأشهر المقبلة.

ويتضمن الاختبار مسحة من اللعاب من الخدين الداخليين، على عكس مسحات الأنف واللوزتين الأكثر شيوعًا، وبعد ذلك يتم إدخال المسحات فى جهاز بحجم ماكينة القهوة والذى يقوم بتنظيف العينة بحثًا عن الفيروس، ويتصل هذا الجهاز بكاميرا رقمية متصلة بمجهر تقوم بفحص العينة وتشغيلها من خلال جهاز كمبيوتر مبرمج لاكتشاف الفيروس.

ويأخذ المستخدمون العينة الخاصة بهم التى تتم فى غضون 20 ثانية، حيث يتمكن كل جهاز من إجراء مئات الاختبارات فى اليوم.

وأكدت إحدى الشركات البريطانية التى تقوم بتوزيع الاختبار أن هذا الجهاز من أكثر الأدوات السريعة دقةً، حيث نجح فى رصد 98% من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا، بعد أن تم الاختبار فى مطار هيثرو وتمت مقارنة أدائه باختبارات بى سى آر المعيارية الذهبية، والتى قد تستغرق عدة أيام لتحقيق النتائج.

ومن المقرر أن تبدأ بريطانيا، اليوم، تخفيف قيود الإغلاق، وإنهاء أوامر البقاء فى المنزل، وذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أنه من المقرر أن يتم تخفيف القيود فى البلاد، وسيسمح بتجمع 6 أشخاص أو أسرتين فى الحدائق مرة أخرى، مع إعادة فتح المنشآت السياحية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون، إنه لا يوجد شىء فى البيانات يثنيه عن مواصلة خارطة الطريق نحو الحرية بحلول 21 يونيو، وإعادة فتح الاقتصاد والعودة إلى الحياة، فيما حذر مدير خدمات الصحة الوطنية فى إنجلترا، ستيفين بويس، من أن كوفيد- 19 لا يزال لديه القدرة على إثارة الفزع والتسبب فى اعتلال الصحة على نطاق واسع، مطالبا البريطانيين بالحفاظ على أعصابهم.

وعلى الرغم من أن اليوم سيجلب حريات كثيرة لملايين من الناس فى إنجلترا، فإنه يمثل الجزء الأول فقط من خطة بوريس جونسون المكونة من أربع مراحل، حيث سيتم رفع القيود تدريجيا حتى 21 يونيو المقبل.

والخطوات البارزة المتوقع اتخاذها فى المستقبل ستكون عودة أعمال الضيافة والتجزئة غير الأساسية، وستكون مرهونة باستمرار انخفاض عدد الإصابات والوفيات والحالات فى المستشفيات، ما يعنى أن البريطانيين عليهم الالتزام بالإجراءات التى لا تزال قائمة.

وأعلنت اليابان تجهيزات لإصدار شهادات صحية رقمية لمواطنيها الذين حصلوا على التطعيم ضد فيروس كورونا لتنضم بذلك إلى الصين والاتحاد الأوروبى ودول أخرى اتخذت إجراءات مشابهة تهدف إلى تعزيز السفر الدولى.

بتاريخ:  2021-03-29