16 يونيو، 2021

فيديو.. سفير فرنسا لدى القاهرة مصر أحد أقطاب الاستقرار النادرة في المنطقة

قال سفير فرنسا لدى القاهرة ستيفان روماتيه، إن مصر تمثل أحد أقطاب الاستقرار النادرة في هذه المنطقة التي تنتابها العديد من الأزمات بالعالم العربي، مؤكدًا أن المساهمة في استقرار مصر وأمنها من مصلحة أوروبا وفرنسا.

وأضاف خلال لقاء لفضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأربعاء، أن التعاون بين فرنسا ومصر في المجال الأمني يعد أحد عوامل تحقيق هذا الهدف المتعلق بالاستقرار، مشيرًا إلى أن الجانبين طورا على مدى العديد من السنوات تعاونًا واسعًا للغاية.

وأشار إلى امتداد التعاون على مدى السنوات المقبلة بخصوص توريد عدد من المعدلات اللازمة من أجل تحديث القوات المسلحة المصرية، فضلًا عن التعاون على صعيد التدريبات العسكرية وتبادل الزيارات بين الضباط في الجانبين وتبادل المعلومات.

وذكر أن كل هذه الأمور تساهم في تحقيق هدف واحد بالنسبة لفرنسا ألا وهو مساعدة مصر في المحافظة على وضعها كقطب للاستقرار، مشددًا على أنه أمر ضروري لصالح أمن المنطقة برمتها.

وأعرب عن أمل بلاده في زيادة تواجدها الاقتصادي في مصر وتنمية تجارتها مع الجانب المصري وزيادة شركاتها واستثماراتها؛ لأن مصر دولة لها إمكانيات وحاجيات هائلة، لا سيما في سياق المشروعات الكبرى المنجزة حاليا في القطاعات كافة.

وأشاد بالوضع الاقتصادي المصري الذي وصفه بالإيجابي للغاية، متابعًا: «بالرغم من أزمة كورونا ستحقق مصر أعلى نسب نمو في العالم وستزيد هذا العام عن الـ5%، وهناك عدد قليل من دول العالم تستطيع تحقيق مثل هذه النسبة في ظل الأزمة الصحية».

ولفت إلى أن السوق المصري يعد بوابة للوصول إلى إفريقيا والمنطقة برمتها وذلك بفضل البنية التحتية التي تمتلكها مصر على أعلى درجات الجودة، متابعًا أن الشركات الفرنسية عليها الاستفادة من تلك الأدوات الناجحة.

وتابع: «نحن نريد تعزيز تواجد الشركات الفرنسية في مصر وأن تزيد من استثماراتها وخلق مزيد من الوظائف للشباب المصري، ولدينا طموح يكمن في زيادة لاستثمارات في قطاع الطاقة وخاصة المتجددة منها والصحة والنقل».

بتاريخ:  2021-06-09

قراءه الخبر
شكرا لك