21 يونيو، 2021

سفير فرنسا لدى القاهرة: مصير إفريقيا لا يمكن تحديده أو تصوره بدون مصر

قال سفير فرنسا لدى القاهرة ستيفان روماتيه، إن جزءًا من مصير مصر متعلق بإفريقيا، مشيرًا إلى مشاركة مصر في العديد من الأعمال في إفريقيا، لا سيما في المجال الأمني.

وأضاف خلال لقاء لفضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأربعاء، أن مصير إفريقيا لا يمكن تحديده أو تصوره بدون مصر، موضحًا أن الجنود المصريين يشاركون، تحت رعاية الأمم المتحدة، في عدد من المهام في دول القارة السمراء ولا سيما في منطقة الساحل ومالي.

وذكر أن القاهرة تساهم من خلال شركاتها في تنفيذ مشروعات كبرى في القارة السمراء، متابعًا أن الدبلوماسية المصرية تتنامى في إفريقيا، فضلًا عن أن التوتر حول سد النهضة دفع مصر للاهتمام بالشأن الإفريقي.

وأكد على أهمية حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، المؤتمرين الخاصين بتقديم الدعم للمرحلة الانتقالية السودانية والتفكير حول إعادة إطلاق اقتصاديات الدول الإفريقية ولاسيما المتأثرة بصورة بالغة من أزمة كورونا، واللذين عقدا في العاصمة باريس يومي 16 و17 مايو الماضي.

وأشار إلى أن فرنسا اتخذت عددًا من المبادرات بمؤتمر باريس لصالح إعفاء الخطوم من الديون وإعادة هيكلتها وتقديم الدعم المالي للسودان، مؤكدًا أن مؤتمر دعم المرحلة الانتقالية لم يكن لينعقد بدون انخراط مصر فيه.

ولفت إلى أن مشاركة الرئيس السيسي في المؤتمر أحد العوامل التي أدت إلى التوصل إلى نتائج؛ نظرًا للعلاقة الخاصة بين مصر والسودان والتقارب الكبير القائم بينهما، مضيفًا أن حضور «السيسي» كان عنصرا رئيسيا لنجاح المؤتمر.