16 يونيو، 2021

مسلحون يقتلون 10 أفغان على الأقل يعملون بوكالة لإزالة الألغام

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ولم تنسب الوكالة الهجوم الذي وقع أمس الثلاثاء لأي جماعة واكتفت بالقول إن «جماعة مسلحة مجهولة» نفذت الهجوم. وحمل مسؤولون أفغان حركة طالبان مسؤولية الهجوم.

ونفت حركة طالبان، التي تقاتل للإطاحة بالحكومة الأفغانية المدعومة من الخارج، الضلوع في الهجوم على مخيم العمال في إقليم باغلان بشمال البلاد، حيث احتدم القتال في الأسابيع الأخيرة.

وقال جاويد بشارات المتحدث باسم شرطة الإقليم «جمعتهم طالبان في غرفة واحدة وأطلقت عليهم النار».

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دورجاريك إن الأمم المتحدة تدعو إلى إجراء تحقيق كامل «لضمان محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم البشع وتقديمهم للعدالة».

وقالت وكالة هالو تراست في بيان إن جماعة مسلحة مجهولة هاجمت المخيم وقتلت عشرة من الموظفين. وأضافت أن 16 شخصا آخرين أصيبوا. وتابعت الوكالة أن 110 أشخاص كانوا في المخيم وقت وقوع الهجوم.

وقال مسؤول في المنطقة إن معظم العمال والموظفين الناجين فروا إلى القرى المجاورة بعد الهجوم وتحاول الشرطة مساعدتهم.

ونفى متحدث من طالبان التورط في الهجوم لكن مسؤولا حكوميا كبيرا في العاصمة كابول رفض ذلك وقال «هذه عملية إعدام نفذتها طالبان بكل وضوح».

وأضاف المسؤول الحكومي أن طالبان تهاجم باستمرار العاملين بوكالات إزالة الألغام لأنهم غالبا ما يساعدون في إبطال مفعول القنابل التي يزرعها مسلحو الحركة على جوانب الطرق.

وشهدت أعمال العنف تصاعدا حادا في أنحاء البلاد منذ أن أعلنت الولايات المتحدة في أبريل عن خطط لسحب كل قواتها بحلول 11 سبتمبر. ويقول مسؤولون حكوميون إن مسلحي طالبان يقاتلون القوات الحكومية في 26 من 34 إقليما بالبلاد.

وفي حادث منفصل قالت وزارة الدفاع إن طائرة هليكوبتر تابعة للجيش تحطمت في إقليم وردك إلى الغرب من كابول اليوم الأربعاء مما أودى بحياة طاقمها المكون من ثلاثة أشخاص.

وقالت حركة طالبان إن مسلحيها أسقطوا الهليكوبتر لكن الوزارة قالت إن الطائرة كانت تحاول الهبوط اضطراريا بعد تعرضها لعطل فني مما أدى إلى تحطمها.

بتاريخ:  2021-06-09

قراءه الخبر
شكرا لك