19 يونيو، 2021

هانى رسلان التعنت الإثيوبى أدى لتحولها لقوى تهدد السلم والأمن بالمنطقة

أكد الدكتور هاني رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أهمية البيان المشترك بين مصر والسودان بشأن أزمة سد النهضة، موضحا أن كلا البلدين يؤكدان ضرورة استمرار التعاون بشكل وثيق سواء على مستوى القارى أو الدولى، كما يشير إلى ضرورة بذل الجهود لحفظ الأمن والاستقرار بالمنطقة ويقصد بالمنطقة شرق حوض النيل وأفريقيا.

وأضاف مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، في تصريحات لبرنامج المواجهة، المذاع على قناة إكسترا نيوز، الذى تقدمه الإعلامية لما جبريل، إلى أن البيان يشير إلى أن استمرار التعنت الإثيوبى أدى إلى تحول إثيوبيا لقوى تهدد السلم والأمن بالمنطقة بمواقفها الأحادية المتعنتة التي ستلحق أضرارا بـ150 مليون مواطن.

ولفت مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلى أن كل من مصر والسودان وجها رسالة للمجتمع الدولى أنه لابد من جهود نشطة وقوية لمواجهة انسداد الموقف وإلا على تلك الأطراف أن تكف يدها لأن الوضع الحالي غير مقبول بشأن التعنت الإثيوبى، مشيرا إلى أن الملء الثانى مسألة جزئية والمطلوب حل عادل وشامل ومتوازن، وتوقف إثيوبيا على العمل الانفرادى.


بتاريخ:  2021-06-10

قراءه الخبر
شكرا لك