21 يونيو، 2021

سد النهضة.. خبير سوداني مسار المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الإفريقي انتهى بالفشل

قال الدكتور أحمد المفتي، العضو المستقيل من اللجنة الدولية لسد النهضة، إن توحد الموقفين المصري والسوداني إزاء التحركات الإثيوبية انعكس في البيان الذي صدر اليوم، والذي يوضح أن الملء الثاني سواء كان جزئيًا أو كاملًا يسبب مخاطر كثيرة.
وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسؤوليتي» الذس سقدمه الإعلامي أحمد موسى عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الأربعاء، أن البيان المشترك بين مصر والسودان أكد على ضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم وشامل ولا يقتصر على الملء والتشغيل، ذاكرًا أن يعتبر البيان خطورة للأمام.
وأوضح أن الاتحاد الأفريقي فشل في أن يكون له دور في قضية سد النهضة، لهذا فهو يعتبر مسار انتهى تمامًا، وفقًا للبيان الصادر اليوم، مؤكدًا أنه لن يتم الرجوع إلى طاولة المفاوضات طالما لم تعلن إثيوبيا إيقاف الملء الثاني.
وذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تقدم أي شيء بشأن المفوضات، فقط استكفت بالدعوة لعقدها مرة أخرى دون إلزامها لإثيوبيا بالتوقف عن الملء الثاني، مضيفًا أن الولايات المتحدة لم تتحرك إلا بعد تولي بايدن للحكم.
وأشار إلى أنه لابد من المطالبة باسترداد الأرض المقام عليها سد النهضة لأنها سودانية، مشددًا على ضرورة عدم الجلوس على مائدة المفاوضات إلا بعد وقف الملء الثاني لسد النهضة.
ووصل وزير الخارجية سامح شكري، ووزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، صباح اليوم الأربعاء، إلى العاصمة السودانية الخرطوم حيث كان في استقبالهما بالمطار وزيرا الخارجية والري السودانيين.
وتأتى الزيارة في إطار المساعي المستمرة لتعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمع البلدين الشقيقين، وكذا التشاور القائم حول مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك وعلى رأسها قضية سد النهضة.

بتاريخ:  2021-06-10

قراءه الخبر
شكرا لك