21 يونيو، 2021

فريق نافالني يتحدث عن تلاعب في السجلات الطبية بعد تسميم المعارض الروسي




موسكو (د ب أ)

نشر في:
الخميس 10 يونيو 2021 – 7:37 م
| آخر تحديث:
الخميس 10 يونيو 2021 – 7:37 م

اتهم أنصار المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني المستشفى الذي عولج فيه لفترة وجيزة بعد تعرضه للتسميم العام الماضي بتزوير السجلات الطبية.

واتهموا المستشفى الواقع في أومسك بسيبيريا بمحاولة التستر على أدلة التسميم، في مقطع فيديو تم نشره اليوم الخميس.

ووفقا للفيديو، تمكن اثنان من موظفي مؤسسة نافالني المحظورة المعنية بمكافحة الفساد مؤخرا من الوصول إلى أرشيف المستشفى دون إذن في نوفمبر الماضي.

وقاموا هناك بتصوير عدة نتائج لفحوص.

وعندما سلم المستشفى السجلات الصحية الرسمية لأقارب نافالني بعد شهر، بدا أن “الوثائق الرئيسية” مفقودة.

وكان تحليل الدم الذي يظهر انخفاض معدل إنزيم الكولينستيراز بشكل واضح، وهو إنزيم موجود في الجهاز العصبي، غير موجود.

وتم نقل السياسي المعارض، الذي يقضي عقوبة بالسجن حاليا في معسكر اعتقال، إلى مستشفى أومسك في أغسطس الماضي بعد فقده الوعي على متن رحلة داخلية.

ووفقا للفحوص التي أجرتها العديد من المعامل، فقد تم تسميمه بغاز الأعصاب نوفيتشوك، ومع ذلك، فإن مستشفى أومسك أصدرت شهادة تفيد بإصابته باضطراب التمثيل الغذائي.

وتقول السلطات الروسية إنها لم تتمكن من إثبات تعرضه للتسمم ولن تتابع التحقيق في الأمر أكثر من ذلك.

ودعا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة روسيا مرارا إلى التحقيق في الجريمة وفرضا عقوبات على البلاد.