19 يونيو، 2021

أبو الغيط ثورة 30 يونيو مماثلة لنتائج الحرب العالمية الثانية.. حدث كبير أنقذ مصر

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن «التيار المتأسلم أو الديني عندما يمسك السلطة ويفرض نفسه على السياسة الإقليمية أو المحلية أو الدولية، فإنه يستخدم كل الوسائل للهيمنة والسيطرة».

وأضاف أبو الغيط، خلال لقاء لبرنامج «60 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الخميس، أنه كان مقتنعًا بأن تمرد الشعب المصري على التيار الديني عام 2013 الوسيلة الوحيدة لإزاحة هذا التيار.

ولفت إلى إيمانه بأن إزاحة هذا التيار والمشروع قبل أوانه بفترة طويلة، متعلق بنجاح القوات المسلحة المصرية في الدفاع عن نفسها وعدم اختراقها، معلقًا: «كان هناك غضب شعبي مصري كبير للغاية، وإحساس القيادة العسكرية المصرية بمسؤوليتها تجاه إرادة الشعب».

وأشار إلى أن المسائل تحولت ما بعد ثورة 30 يونيو لعام 2013، مشبهًا إياها بأنها مماثلة للثورة السوفيتية والصينية ونتائج الحرب العالمية الثانية، مع اختلاف التوجهات والآليات المستخدمة.

وأكد أن الثورة حدث كبير أنقذ مصر وأعادها إلى فعاليتها في إطار زمني قليل، وأعادت مصر إلى التوازن العربي الإقليمي، منوهًا إلى مخاطر التيار الديني على خلق أوضاع جديدة في الإقليم والفضاء العربي وقدرته على مواجهة التحديات.

بتاريخ:  2021-06-10

قراءه الخبر
شكرا لك