24 يونيو، 2021

اليونيسيف تحذر من خطورة المرض والموت المحتمل للأطفال بسبب سوء التغذية في إقليم تيجراي الإثيوبي




أ ش أ

نشر في:
الجمعة 11 يونيو 2021 – 4:00 م
| آخر تحديث:
الجمعة 11 يونيو 2021 – 4:00 م

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” من خطورة انزلاق المزيد من الأطفال الصغار والرضع في إقليم تيجراي الإثيوبي بشكل خطير بالقرب من المرض والموت المحتمل بسبب سوء التغذية.

وقال المتحدث باسم المنظمة جيمس الدر في تصريحات بجنيف خلال مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، إنه بدون وصول المساعدات الإنسانية لتوسيع نطاق الاستجابة بالإقليم فإن حوالي 33 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد في المناطق التي يتعذر الوصول إليها حاليا في تيجراى معرضون بشدة لخطر الموت.

وأضاف أنه وبرغم وجود 353 ألف شخص يعانون من سوء التغذية هناك، إلا أن الرقم لا يصل إلى الحد الذي يمكن معه الإعلان رسميا عن مجاعة ( 20 % من السكان )، وأكد المتحدث باسم المنظمة الدولية أن شهر يونيو الجاري سيكون حاسما خاصة مع وجود أكبر عدد من الأشخاص المصنفين على أنهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي الكارثي خلال عقد من الزمن (منذ مجاعة الصومال 2010-11) وبما يخاطر بموت عشرات الآلاف من الأطفال بلا داع.

وشدد جيمس الدر على أن الأزمة لا تتعلق على نحو متزايد بانعدام الأمن الغذائي فقط ولكنها تتعلق أيضا بالمياه النظيفة والصرف الصحي والرعاية الصحية لا سيما الوقاية من الأمراض وعلاجها.

ولفت المتحدث إلى أن المنظمة تتوقع أنه من بين 56 ألف طفل في تيجراي سيحتاجون إلى العلاج من الهزال الشديد في عام 2021 فانه من المتوقع تفويت 33 ألف طفل إذا لم يتم ضمان الوصول غير المقيد وهو ما يمكن أن يؤدي إلى مستويات عالية للغاية من وفيات الأطفال دون سن الخامسة خاصة في الوضع الحالي حيث لم يعد حوالى 70 % من النظام الصحي يقدم الخدمات.

وأشار المتحدث باسم منظمة يونيسيف إلى حاجتها إلى تمويل يبلغ 10.7 مليون دولار لتوفير الغذاء العلاجي الجاهز للاستخدام للأطفال في تيجراي والمناطق المجاورة المتضررة في مناطق أمهرة وعفر، منوها إلى أن التمويل سيمكن يونيسف وشركائها من توفير الأدوية الروتينية وتوسيع نطاق العلاج المنقذ للحياة من الهزال إضافة إلى تقديم المشورة للأمهات ومقدمي الرعاية بشأن الممارسات الموصى بها لتغذية الرضع وصغار الأطفال.